457d43b3-9027-4916-bfa4-0fa0efd05b9d
March 07, 2013 - Feature Stories

Violence Abroad (by Ali Madi)

The following article won the third prize in the GBV Article-Writing Contest among Lebanese University Students - Faculty of Journalism and Documentation, organized by the UNFPA Lebanon. The views expressed in this article are those of the author and do not necessarily reflect the views of UNFPA.

Name: Ali Madi
Major: Masters' Degree - Faculty of Journalism and Documentation
 

Violence Abroad
 

"An Ethiopian Maid was found murdered in a forest"…
"A Sri Lankan Maid committed suicide after jumping from the seventh floor balcony"…
We often hear these words uttered on TV news bulletins or read them in newspapers… but they fall on deaf ears the same as other daily news articles.

These cases are surely strange where a woman would travel for long distances, enduring the hardships of travel and emigration to earn a living in a country other than her own… only to end up dead.
Emigrating and being away from loved ones and relatives can be a bitter and difficult experience in itself, and what if it were accompanied by human practices that are far from humane? What would happen then? How much suffering would arise from such practices?

Although slavery and human trafficking were abolished decades ago, "domestic placement agencies" in Lebanon are still flourishing and recruiting domestic workers of different nationalities – usually from poor countries – to work in Lebanese homes.

As soon as her voyage commences, the hardships of the "maid" begin… a young lady forced by destitution to face the high tides of life to support her family, amass the expenses of marriage (as required by traditions in some countries), or escape the clutches of poverty by crossing oceans in search of a decent life and a monthly salary barely enough to fill the tank of a car for one day.

As soon as she sets foot on Lebanese soil, her real suffering begins, even if the picture is still incomplete. In the eyes of her importer, she is merely a "commodity" that can be replaced or rejected by the client, to be piled up with her colleagues in a room that cannot normally hold this large number of people… until a client shows up to scrutinize her. However, if she does meet the requirements, the client commences legal procedures and pays "her price" to the agency, in preparation for her transfer to the house. If the right client does not come along, she has to wait until her luck turns.

Only two scenarios govern the first year of the life of a "maid" at home. Either luck is on her side and she ends up with people of high ethics, or she is passed on to less-than-ethical human beings and suffers throughout her employment period – if she completes it.

Various forms of gender-based violence are practiced towards migrant domestic workers in Lebanon, including but not limited to a cruel look, reproach and battery, leaving them with only two options; either escape or suicide… Some may believe that the abuse is merely physical, but a closer look will show that words can sometimes be more hurtful and deadly than an intense beating for 24 hours straight. Some women domestic workers suffer from the unethical behavior of people for whom they work. Those who do not consider them as human beings, but a mere tool that fulfills their demands as soon as possible and in the best way possible, without taking into consideration the mental and physical capacities or language barrier that might impede their work. And if there was any negligence on their part, they would surely be shouted at, insulted and reprimanded.

However, the severity of the punishment would go farther than that. Some would not be satisfied with insults, and would reprimand them with a slap from their hand or simply hurl the cup they are carrying at their face. Some would be more skillful with the use of a belt, wooden ruler, or any sharp tool that could leave traces or scares on a frail body, right up to crimes of rape, while knowing that the victims, being the weakest link, would not dare to refuse or even declare what had happened to them, not even to a member of the household, official Lebanese security offices, or the judiciary which in either case would not guarantee any of their rights.

Some domestic workers may not be inflicted with physical violence, but they do suffer emotionally. They are ostracized by other members of the family that "owns" them, with no friend or companion to talk to or share their worries with. They are only there to work, remove a plate and get another, prepare food, and clean the house. They would not be allowed to partake in their food, and would only be given old second-hand clothes to wear. They would be deprived of communicating with their colleagues, even if they lived in the same building. They do not receive a day off or have any hope of getting some fresh air outside the house. It is believed that their rightful place is that great tomb, bound between the four walls of the house.

Their sleeping arrangements would normally, in the best of circumstances, consist of a small room, unfit to be a jail cell. However, some unlucky ones end up sleeping on the balcony within a small newly-established room, isolated from the rest of the households, or covered with a drape barely providing shelter form the scolding heat of the summer or the harsh cold of the winter… or they merely sleep on a pillow placed on the kitchen floor or in a storage room for discarded objects.

Furthermore, they are forbidden from talking to their families on the telephone and deprived of their basic rights of expressing any problem they may encounter or any disease they may suffer from, in addition to other forms of suffering as a result of the unconscionable or unscrupulous behavior of the members of the household.

These are mere examples; cases witnessed by some and heard of by others. It is strange to see such injustices taking place in this day and age, but you cannot conceal reality and this reality has driven so many domestic workers to escape from these homes to the unknown or with someone seeking to take advantage of them. If by any change they chose to file a complaint with their agency, they could face intense beating and end up being sent back to the house humiliated. Because of all these factors, migrant domestic workers would often feel fed up with this life, so they decide to escape to another world where they can find some peace and regain their rights… this weak choice would only lead to loss, and more often than not, it would be their loss.

For how long will we be satisfied with talking about values? Will the Lebanese people reinstate the age of slavery or will other voices rise high, refusing to go backwards and calling for a safer and less violent society!! All Lebanese citizens should answer this question, while keeping in mind that they should do unto others as they would have them do unto them.

For how long will we be satisfied with talking about values? Will the Lebanese people reinstate the age of slavery or will other voices rise high, refusing to go backwards and calling for a safer and less violent society!! All Lebanese citizens should answer this question, while keeping in mind that they should do unto others as they would have them do unto them.

 


 

فاز هذا المقال بالمرتبة الثالثة في مسابقة أفضل عمل صحفي حول العنف المبني على أساس النوع الإجتماعي بين طلّاب كليّة الإعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية والذي نظمّه صندوق الأمم االمتحدة للسكان في لبنان. إن الآراء الواردة في هذا المقال تعود لمؤلفّتها ولا تعكس بالضرورة آراء صندوق الأمم المتّحدة للسكّان.

 الإسم: علي ماضي
 التخصص: طالب دراسات عليا في كلية الإعلام والتوثيق



عنف في الغربة


"العثور على خادمة من التابعية الاثيوبية مقتولة في احد الاحراش"..
"انتحار خادمة سيرلنكية بعد ان رمت بنفسها من على شرفة الطابق السابع"..
عبارات تتردد كثيرا على مسامعنا عبر محطات التلفزة أو نقرأها في الصحف... لكنها تمر مرور الكرام كسواها من الاخبار العادية.
مثيرة للدهشة هذه الحالات، حيث يقطع إنسان مسافة طويلة متكبدا عناء السفر والغربة لكسب قوت عيشه في بلد غير وطنه.. وإذ به ينتهي بمصير اللاعودة.

للغربة بحد ذاتها والبعد عن الأحبة والأقرباء مرارة ومعاناة، فكيف إن صاحبتها ممارسات بشرية بعيدة عن الانسانية! ما الشعور المترتب عليها؟ وكم من الآلام تتمخض عنها؟

رغم انتهاء عصر العبودية وتجارة البشر منذ عقود، إلا أن نشاط "مكاتب تأمين الخادمات" في لبنان يحظى بنشاط وحيوية متنامية، وهي معنية باستقدام عاملات من جنسيات مختلفة - من بلدان فقيرة عادة - للعمل في المنازل.

مع بدء رحلتها لخارج الوطن تبدأ معاناة "الخادمة".. شابة أجبرها الدهر على مواجهة أمواج الحياة العاتية، لإعالة أهلها وعائلتها، أو لتأمين مصاريف زواجها (كما التقاليد في بعض البلدان)، أو هربا من معاناة كانت تأمل أن تجد ملاذا منه في عبور الأمصار طلبا للعيش الكريم وبمبلغ شهري زهيد قد يملأ به أحدهم خزان وقود سيارته ليوم واحد.

مع وصولها إلى الأراضي اللبنانية تبدأ المعاناة الحقيقية وإن كانت غير واضحة المعالم. فهي بنظر مستوردها "سلعة" يمكن استبدالها أو رفضها بحسب الزبون، يتم تكديسها مع زميلاتها في المكان المخصص لهن، غرفة قد لا تتوفر فيها الشروط الطبيعية لحجم سعتها من البشر.. بانتظار أن يأتي الزبون حيث تخضع للفحص، فإن كانت ضمن المواصفات باشر بالاجراءات القانونية ودفع "ثمنها" للمكتب تمهيدا لنقلها إلى المنزل، وإن لم يتوفر الزبون المناسب بوقت سريع كان عليها البقاء حتى يأتي الفرج.

خياران لا ثالث لهما يتحكمان بعام على الأقل من حياة "الخادمة" في المنزل، إما أن يكون حظها مع أناس لديهم أخلاق إنسانية في التعامل معها، فتكون بذلك من السعداء، وإما أن تبتلى بنوع آخر من البشر قتشقى طوال فترة عملها - إن أكملتها.

عنف جندري بامتياز يُمارَس على الخادمات الأجنبيات في لبنان، يبدأ من نظرة عين قاسية ولا يقف عند تأنيب وضرب، وصولاً إلى اتخاذها خيار الهرب أو الانتحار..

قد يعتقد البعض أن العنف جسدي فقط، لكن الأمر أكثر تعقيدا من نظرة سطحية للأمور، فالكلام في بعض الأحيان قد يكون له وقع الصاعقة وأشد فتكا بالمعنّف من ضرب مبرح لـ 24 ساعة متواصلة.

تعاني بعض الخادمات من سوء أخلاق من تعمل لديهم، فهم لا يعتبرونها من صنف البشر، إن هي إلا أداة لتلبية طلباتهم بأسرع وقت وعلى أفضل وجه دون أخذ إمكانياتها وقدراتها الجسدية والعقلية واللغوية بعين الاعتبار، وإن حصل تقصير يكون نصيبها كلام جارح وصراخ وتأنيب.

لا يقف العقاب عند هذا الحد، فبعضهم لا يتكبد عناء استخدام لسانه، بل يعاجلها بصفعة من يده أو ضربها بكأس يحملها وقد يكون أكثر تفننا باستخدام حزام أو مسطرة من الخشب أو ما تيسّر من أدوات صلبة يكون لها آثارا وندبات على الجسد الضعيف، وصولا إلى جريمة الاغتصاب دون أن تملك الضحية جرأة على الرفض أو حتى عن الإعلان عن مصابها، لا لأحد من أصحاب المنزل لأنها ستكون الحلقة الأضعف، ولا لجهاز أمن رسمي لبناني، ولا للقضاء الذي لا يضمن لها أي حقوق.

قد لا تكون بعض الخادمات مبتلاة بالعنف الجسدي، لكنها تعاني نفسياً، فهي منبوذة من قبل أفراد العائلة المالكة، لا تجد لها أنيسا ولا رفيقا، لا أحد تتحدث إليه أو تشكو إليه همومها، فقط هي للعمل، تأتي بشيء وتأخذ آخر، تحضر الطعام، تنظف المنزل، حتى أنها لا تشاركهم في نفس طعامهم ولا تلبس إلا البالي من الثياب، وهي محرومة من التواصل مع زميلاتها وإن كانت في البناء نفسه. لا يوم عطلة أسبوعيا ولا أمل في تنشق بعض الهواء النقي خارج المنزل، بل مكانها القبر الكبير بين أربعة جدران.

مكان نومها، حدّث ولا حرج، غرفة صغيرة قد لا تصلح سجنا، هذا في أفضل الأحوال، وإن كان حظها عاسرا فهي تنام على الشرفة ضمن غرفة مستحدثة صغيرة معزولة عن باقي أطراف المنزل، أو مغطاة بستار(برداية) خارجي لا يقيها حرّ الصيف ولا يمنع عنها قساوة الشتاء.. أو أنها تنام على وسادة وضعت في المطبخ او في غرفة توضع فيها الأغراض التي لم تعد صالحة للاستعمال.
أضف إلى ذلك الامتناع عن إعطائها الإذن بالحديث إلى أهلها ولو هاتفيا، حتى حرمانها من أدنى حقوقها في التعبير عن مشاكل تعترضها أو مرض قد يصيبها، وغير ذلك الكثير من المعاناة بسبب قلة الضمير والإنسانية.

هذا على سبيل المثال لا الحصر، وهي حالات قد يشاهدها الفرد منّا بعينه وقد يسمع عنها. يستغرب لوجود هكذا ظلم في هذا العصر، لكنه الواقع الذي لا يمكن إخفاؤه. هذا الواقع الذي يودي بكثير من الخادمات إلى سلوك طريق الهرب من المنازل إلى المجهول أو مع أحد الأشخاص المستغلين، وإن اتخذت قرار الشكوى للمكتب الذي عملت عن طريقه يمكن أن تبادل بالضرب المبرح وتعود إلى عملها ذليلة.
كل هذا يؤدي إلى أن يطفح الكيل بها، ولا تعود مطيقة للحياة، قتقرر الهروب منها إلى عالم آخر ربما يكون أكثر راحة وتأخذ مطالبها.. وهذا الخيار الضعيف يؤدي إلى خسارتها، والخاسرة هي وحدها.

فإلى متى سيبقى التشدّق بالقيم كلاميا فقط؟ هل ستكون إعادة عصر تجارة العبيد على أيدي اللبنانيين، أم هناك أصوات أخرى ترفض العودة للوراء، وتدعو لمجتمع آمن وأقل عنفا!! سؤال برسم كل لبناني يقبل على غيره ما يقبله على نفسه.

 



Back to all news  
Search News
Type of news:
Thematic Area:
Date (Month/Year):

Title:

November 2018
SunMonTueWedThuFriSat
28
29
30
31
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
1
2
3
4
5
6
7
8
Newsletter Subscription
Enter your Full Name and E-mail to subscribe to our newsletter.
Latest update: 3/7/2013