6badd58a-56b0-4bca-8cdb-93a3549b4a6e
March 07, 2013 - Feature Stories

Marital Rape: A Right or a Common Misconception? (by Amine Hamadeh)


The following article won the honorary award in the GBV Article-Writing Contest among Lebanese University Students - Faculty of Journalism and Documentation, organized by the UNFPA Lebanon. The views expressed in this article are those of the author and do not necessarily reflect the views of UNFPA.


Name: Amine Hamadeh
Masters' Degree - Faculty of Journalism and Documentation


Marital Rape: A Right or a Common Misconception?


"Leila" was not a female proper noun in the past. It used to be one of the names given to alcohol in the old Arabic language. They thought it was the sweetest of names because it not only meant alcohol but the intoxication that followed as well. Through a common misconception, "Leila" started to embody every female sung by male poets from Qays Ibn al-Mullawwah to Nizar Qabbani who, just like others before him, volunteered to willingly send her off to "sleep with the men of the earth" then come back to him. Henceforth, throughout history, the body of "Leila" became the property of the husband who invaded it as cities are invaded, and a common misconception that not only meant women alone, but the intoxication that followed in gratification or rape!

Truth hurts but as with any pain, it alerts the body to an impairment or a disease, and truth be told, one in every three women fall victim to violence practiced by her partner, according to the United Nations Population Fund. In most cases, this violence is a form of marital rape which in itself is a form of gender-based violence. This percentage is highest in the Arab World and Lebanon, in view of traditions calling for "concealment", ie not revealing everything that happens within the walls of the "golden cage".

The calamities of marital rape are many. Maryam K., mother of four, hides her head between her hands and says: "He came home one day angry after having one too many drinks. He started beating me with electric wires and iron rods. Not only that, he shoved my head in the toilet seat and said "This is where you belong" and he raped me afterwards in front of my children who hid in fear of him".

According to traditions and old-fashioned practices, "concealment" or fear of talking, is aimed at safeguarding the family but it still constitutes one of the main reasons for the persistence of marital rape. Maryam's husband was addicted to watching pornographic movies and used to practice what he learned on her without her consent. She said in tears: "Although he knew how tired or sometimes exhausted I would be, even on the night I gave birth to my daughter, he would not stop. I had no other option but to submit to him out of fear for our children and our reputation". This was confirmed by Psychiatrist Dr. Gisele Abi Chahine: "Men are brought up to practice violence, whereas women are brought up to obey their husbands. And since childhood, parents raise their children to play out these stereotypes".

In addition to these traditions, misinterpretation of religion may constitute a cover for marital rape. In our Arab communities, where Muslims are the majority, it is said that the Devil seduced Eve and she was the reason why Adam was deprived of paradise, although the Quran stated in the Surah Al-Araf, verse 20: "But Satan whispered to them", that is to say to both of them. But Eve is left to carry that burden alone till this day. The limited interpretation of religion remains for the benefit of men. The Prophetic Hadith states that "If a husband calls his wife to his bed and she refuses and causes him to sleep in anger, the angels will curse her till morning". Although this Hadith is linked to the absence of an excuse, in practice, it is implemented literally instead of figuratively and symbolically.
Not only are the laws of heaven being used to violate and exhaust women's rights, but the laws of the earth are also being used to make sure marital rape is not criminalized. Article (503) of the Lebanese Penal Code stipulates that: "Anyone who forces a woman, other than his wife, to have sexual intercourse with violence and threats, shall be sentenced to at least five years imprisonment with hard labor". That is to say anyone who forces his wife shall not be punished. Maryam wonders about "any law or legislation that allows her husband to treat her with such cruelty?" She goes on saying "My husband was not afraid of anything because he knew the law was on his side".

Despite the grotesque reasons contributing to the reinforcement of marital rape, its catastrophic implications on women specifically and society as a whole – given that women play a main role in education – are still more painful and vary on different levels. However, physical and health implications remain more palpable and widespread. In this regard, UNFPA statistics show that "Family violence is the leading cause of death, injury and disability for women over the age of forty five", while knowing that marital rape is the main and most violent form of domestic violence. Sahar K. tears up as she talks about an incident so painful that it remains engraved in her memory. She talks about the man whom she refuses to call her husband and refers to him as her rapist. She says that after spending a long time "pleading and asking for help", he refused to take her to the doctor after raping her and beating her intensely: "The bleeding did not stop till three days later where I nearly lost my life. But it did cost me my womb".

Naturally, physical harm leads to psychological damages. Psychiatrist Dr. Souha Nasreldin reveals that many of her patients exhibit "psychological confusions as a result of being raped by their husbands", indicating that most of them are "divorced after the pain surpassed their ability to tolerate". She also listed many consequences "such as shock, depression, anxiety, isolation, loneliness, loss of self-esteem and loss of trust in men in general as well as many other factors that could lead to suicide". Sahar confirms these torments and says: "I am divorced now but the psychological and emotional pain is still there. He destroyed me and killed my femininity".

As these physical and psychological consequences did not deter marital rape, economic consequences, as a result of the inability of women to fulfill their work obligations after being subjected to violence, did not help deter it either. A U.S. study carried out by "A. Morrisson and M. B. Orlando" indicates that "the loss in terms of wages as a result of GBV was estimated at USD $1.7 billion in the U.S. alone".

What is certain is that marital rape is still a common phenomenon. What is more certain is that the solution varies in form and falls on every human being, every last one of us. Otherwise, the consequences will extend further. Given that the responsibility borne by the perpetrator and the victim cannot be equal, it is useful to be aware of the difference between a "man with her" and a "man against her". Going back to the Arabic language with which we began our article, we may notice a small difference as important as civilization itself: the only difference between a man and a woman are merely two little letters.
 



فاز هذا المقال بجائزة الشرف في مسابقة أفضل عمل صحفي حول العنف المبني على أساس النوع الإجتماعي بين طلّاب كليّة الإعلام والتوثيق في الجامعة اللبنانية والذي نظمّه صندوق الأمم االمتحدة للسكان في لبنان. إن الآراء الواردة في هذا المقال تعود لمؤلفّتها ولا تعكس بالضرورة آراء صندوق الأمم المتّحدة للسكّان

الإسم: أمين حماده
التخصص: طالب دراسات عليا في كلية الإعلام والتوثيق


الإغتصاب الزوجي: حق أو خطأ شائع؟

"ليلى"، لم تكن اسم علم لإمرأة. كانت من أسماء الخمرة في لغة العرب، بل أحلى أسمائها بنظرهم، لأنها لا تعني الخمر وحده بل نشوته أيضاً. وتحولت "ليلى" بخطأ شائع إلى كل أنثى على ألسنة الشعراء الذكور من قيس بن الملوح وصولاً إلى نزار قباني الذي، كمن سبقه، تبرع وأرسلها بطيب خاطر لـ"تعاشر رجال الأرض" وتعود اليه. هكذا وعبر التاريخ تحول جسد "ليلى" بدوره إلى ملكية للزوج الذي إحتله كما يجتاح المدن وخطأ شائع لا يعني المرأة وحدها، بل أيضاً وربم�� فقط النشوة التي يقدمها مرضاةً او إغتصاباً!.

الحقيقة تؤلم، لكنها كالوجع، رغم الألم ينبه الجسم الى وجود الخلل او المرض، ووجه من اوجه الحقيقة اليوم ان واحدة من كل ثلاث نساء تتعرض للعنف من قبل شريكها، بحسب صندوق الأمم المتحدة للسكان. عنف غالباً ما يكون شكلاً من اشكال الإغتصاب الزوجي أحد اصناف العنف المبني على اساس النوع الإجتماعي. وهذه النسبة قد تكون أعلى في العالم العربي ولبنان، بسبب تقاليده الداعية إلى "الستر" اي عدم كشف كل ما يدور داخل جدران "القفص الذهبي".

ومآسي الإغتصاب الزوجي كثيرة. تخفي مريم ق. أم لأربعة أطفال رأسها بين يديها وتروي: "في احدى الأيام عاد الى المنزل غاضباً بعد أن أثقل في الشرب، بدأ بضربي بأسلاك كهربائية وقضبان حديد، لم يكتفي بذلك بل قام بوضع رأسي في كرسي الحمام قائلاً لي "هنا مكانك" ومن بعدها تسلى بإغتصابي امام أطفالي الذين سارعوا في الإختباء خوفاً منه".

و"الستر" او عدم الجرأة على الكلام، في نظر الموروثات والممارسات التقليدية بداعي المحافظة على العائلة، يشكل وإياها أهم أسباب إستمرار الإغتصاب الزوجي. كان زوج مريم متعلقاً بمشاهدة الأفلام الاباحية ليمارس معها كل ما تعلمه منها رغماً عنها. تقول دامعة: "بالرغم من ادراكه لمدى تعبي وارهاقي أحياناً، حتى في الليلة التي انجبت فيها إبنتي لم يتوقف، لم يكن امامي الا خيار الرضوخ خوفاً منه على أولادنا وعلى سمعتنا". الأمر الذي تؤكده الأخصائية في علم النفس الدكتورة جيزيل أبي شاهين: "الرجل ينشأ على ممارسة العنف، بينما المرأة تتربّى على اطاعة زوجها والإنصياع لأوامره، ومنذ الصغر يحضّر الأهالي أطفالهم على هذه الأدوار التقليدية".

وإلى جانب العادات، يشكل الفهم الخاطىء للدين غطاءً للإغتصاب الزوجي. يسود في مجتمعاتنا العربية، التي يشكل الإسلام غالبيةً فيها، ان الشيطان أغوى حواء فكانت السبب في حرمان آدم من الجنة، رغم ان القرآن يقول في سورة الأعراف الآية 20: "فوسوس لهما الشيطان" اي إليهما معاً. لكن حواء تحمل الوزر وحدها حتى يومنا هذا، وعلى هذا النحو يستمر التفسير المحدود للدين من أجل مصلحة الرجل. ينص الحديث النبوي على ان "إذا دعا الرجل امرأته فأبت فبات غضبان عليها، لعنتها الملائكة حتى تصبح". ورغم ان المفسرين ربطوا الحديث بحالة عدم وجود اي عذر، إلا ان التطبيق يمارس وفق حرفية الحديث لا روحه وتفسيره.

ولم يكن إستغلال شريعة السماء وحده في انتهاك حقوق المرأة وإنهاكها، بل رافقته شريعة الأرض اي القوانين التي لا تجرم الإغتصاب الزوجي. تنص المادة 503 من قانون العقوبات اللبناني على ان "من أكره غير زوجه بالعنف والتهد د على الجماع عوقب بالأشغال الشاقة خمس سنوات على الأقل" .اي ان من أكره زوجته لا عقاب له. تتساءل مريم عن "أي قانون أو شرع يسمح لزوجها بأن يعاملها بهذه القسوة؟". وتوضح "لم يكن زوجي يخاف شيء لأنه كان يضمن أن القانون سيقف في صفه".

وعلى قدر بشاعة الأسباب المساهمة في ترسيخ الإغتصاب الزوجي، لا تزال عواقبه الكارثية على المرأة خصوصاً وبالتالي المجتمع الذي تلعب الدور الأبرز في تربيته، أكثر إيلاماً وتتوزع على عدة مستويات. ولعلّ الآثار الجسدية والصحية تبقى الأكثر انتشاراً ووضوحاً. وفي هذا السياق تشير إحصاءات صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى ان "العنف الأسري يشكل السبب الأول للوفيات والإصابات والعجز للنساء فوق سن الخامسة والأربعين" علماً ان الإغتصاب الزوجي أحد ابرز واخطر ضروب العنف المنزلي. تدمع سحر ك. وهي تقص حادثة لا تزال محفورة فيها من شدّة ما آلمتها، عن كيف رفض الرجل، الذي تبرأت من كونه زوجها واصفةً ايّاه بـ"مغتصبها" بعد مرور وقت طويل قضته بـ"الإستنجاد وطلب المساعدة"، أن يأخذها لزيارة الطبيب بعد إغتصابها وتبريح جسدها بالضرب: "لم يتوقف النزيف الا بعد ثلاثة أيام كدت أفقد فيها حياتي وكلفني ذلك خسارة رحمي".

وبطبيعة الحال ان يؤدي الأذى الجسدي إلى آثار نفسية. تكشف المعالجة النفسية د. سهى نصرالدين ان الكثير من الحالات التي تطببها تعاني من "إرتباكات نفسية بسبب إغتصاب ازواجهن لهن"، لافتةً إلى ان معظمهن "مطلقات بعد ان فاق الألم قدرتهن على التحمل". وتعدد اثاره الكثيرة "كالصدمة، الإكتئاب، القلق، الإنعزال والشعور بالوحدة، فقدان الثقة بالنفس وبالرجل بشكل عام، والعديد غيرها التي قد تؤدي إلى الإنتحار". هذه الألام تؤكدها سحر قائلة: "لقد تطلقت الأن، لكنّ الألم النفسيّ والمعنوي لا يزال مستمراً، لقد دمرني وقتل أنوثتي".

وإذا كانت الأثار الجسدية والنفسية لم تردع الإغتصاب الزوجي، فإن الأثار الإقتصادية أيضاً بسبب عدم قدرة المرأة على تأدية كامل عملها عند تعرضها للعنف، لم تؤدي إلى ذلك. تشير دراسة أميركية لـ "أ موريسون و م.ب. اورلاندو" إلى ان "الخسارة على صعيد الأجور نتيجة العنف المبني على اساس النوع الإجتماعي قدرت بـ 1،7 بليون دولار اميركي في الولايات المتحدة وحدها".

والأكيد ان الإغتصاب الزوجي لا يزال مستمراً حتى كتابة هذه السطور، والأكيد أكثر ان الحل تتعدد أشكاله ويقع على عاتق كل من يحمل صفة "بشري" ويبدأ من ذات كل فرد منا أولاً وإلا الأثار لن تقف عند حد. ولأن المسؤولية من غير الممكن ان يتحملها الجاني والضحية على قدر سواء، من المفيد ان ندرك الفرق بين "رجل معها" و"رجل عليها". وبالعودة إلى لغة العرب التي بدأنا منها، قد نلا حظ فرقاً بسيطاً لكن بحجم حضارة: لا فرق بين إنسان وإنسانة.. إلا تاء مربوطة.


Back to all news  
Search News
Type of news:
Thematic Area:
Date (Month/Year):

Title:

November 2018
SunMonTueWedThuFriSat
28
29
30
31
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
14
15
16
17
18
19
20
21
22
23
24
25
26
27
28
29
30
1
2
3
4
5
6
7
8
Newsletter Subscription
Enter your Full Name and E-mail to subscribe to our newsletter.
Latest update: 3/7/2013